بحوث و مقالات

الإيمان أساس السعادة في مقال للاستاذ الدكتور دريد حسن أحمد

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

الايمان اساس السعادة إن الإنسان خلق في هذه الحياة وسط تيار جارف ، وجو عاصف تنتابه الأحداث العظام ، وتحل به الكوارث ، فما لم يعتقد في إله يتخذه ملجأ إليه ، وركنا يعتمد عليه ، ومعزيا له في المصائب ، ومساعدا له في المتاعب  ، ومأمنا له ضد الأخطار ،مواسيا له عند الحزن كان كبناء لا يستند إلى أساس ، وبيت ليس له دعامة.    ومن أجدي ذلك نرى أشقى الناس في الحياة أكثرهم إلحادا ، إنهم قد يملكون المال الكثير ، ويحصلون على الرزق الوفير ، ولكن لا يلبثون إذا حلت بهم مصيبة أن يأخذهم الجزع ، لأن من طبيعة النفس الخوف من العدم ، أما المؤمن فيحمد الله في السراء والضراء ـ ومهما فعل ومهما حل به ، فهو يعتمد على ركن ركين ، وملجأ حصين ، إن فاته الخير في الدنيا أمل في الآخرة ، وإن لم تسعفه ظروف اليوم ، أمل في الله غدا .   وكان القرآن حكيما في مخاطبته للشعور ، في دعوته إلى النظر في خلق السماوات والأرض ، واختلاف الليل والنهار ، واختلاف الألسنة والألوان ، أكثر من اعتماده على مقدمات منطقية ، وأقيسة جدلية ، لأن آيات القرآن تخاطب الشعور والقلب ، والأقيسة المنطقية تخاطب العقل .        إن أهم ركن في السعادة راحة البال ، والدين أكبر دعامة لراحة البال ، إذ يظهر أنه من طبيعة النفس  الإنسانية أن تشعر بوجود إله تعتمد عليه ، فإذا لم يكن ذلك ، قلقت واضطربت ، لأنها خالفت طبيعتها .   وليست السعادة في كثرة المال ، ولا في عظم الجاه ، إنما هي في أنفسنا وفي داخل قلوبنا ، هذه هي الطبيعة الإنسانية التي خلقنا عليها ، وأي تنح عنها يفسدها ، وقد علمتنا الحياة أن الخروج على الطبيعة الإنسانية ولو قيد شعرة ، مدعاة للحيرة والاضطراب .

أعلل النفس بالتوطئة أرقبها :  مقال الأسبوع للدكتور معمرمنيرمسيهر  قسم اللغة العربية - كلية الآداب

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

أعلل النفس بالتوطئة أرقبها ما أضيق النحو لولا فسحة العلل أهذا حال لسان ابن يعيش شارحِ متن المفصل للزمخشري حين ضاق ذرعاً بعلة إعراب الأسماء الستة المنطقية المعيارية من السابقين، فذكر سبيلاً آخر قال فيه:" إنما أُعربت هذه الأسماء بالحروف؛ وذلك أنهم لما اعتزموا إعراب التثنية والجمع بالحروف جعلوا بعض المفردة بالحروف حتى لا يُستوحش من الإعراب في التثنية والجمع السالم بالحروف". ابن يعيش - رحمك الرحمن- بآلية نفسية تراعي فيها المتلقي ؛ حتى لا يستغرب من الباب القادم ممثلاً بإعراب التثنية والجمع السالم بالحروف، فيتلقها عن قبول ؛ وتسلك شِعب التوطئة في التعليل الفائت بما لم نسمعه في الملة الأولى!!!. وبعد... ما هذه العلل التي أنتم لها عاكفون؟. أم .. هل أتى على النحاة حين من الدهر لم تكن عللهم شيئاً مذكوراً.. أم هل هي محاولة لطرح علة فيها التأثير والاحتراز باعتوار التفكير؟. أم هي دعوة في النظر الى العربية من جوانب مفادها: - أن لا نلتزم التوق والتعبد من غير الذوق والتمثل. - أن لا نلتزم الاسلتهام والتغني من غير الاستعمال والتحدي. ومن أحسن ممن دعا إلى المقاربة والسداد بين الاتباع والإبداع. ***

فصل الذوات عن الأفعال : مقال للاستاذ الدكتور دريد حسن

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

فصل الذوات عن الأفعال :      أد دريد حسن أحمد  قسم اللغة العربية      كلية الآداب   الكراهية لا تنعقد ضد أحد لأنه أخطأ ، لأن الكراهية تكون للعمل الخطأ ، وليست موجهة ضد الانسان المخلوق لله ، فإن أقلعوا عن الخطأ فهم مقبولون من المؤمنين .وهكذا يصدر الحكم الرباني ( فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله ) والهجرة في سبيل الله كانت تكلف الانسان أن يخرج من ماله ومن وطنه ومن أهله ، ويذهب إلى التقشف والتعب والمشقة ، وفي هذا ما يكفر عنه ، ويتعرف المؤمنون هنا أنه قد تاب إلى الله فتاب الله عليه وآن له الأوان أن يدخل في حوزة الإيمان ، ولذلك يجب على الناس أن يفصلوا الذوات عن الأفعال ، لأن الذوات في ذاتها لا تستحق أن تكره ، وإنما يكره فعل الذات إن كان قبيحا سيئا. وفي القرآن الكريم صور تنطق بذلك المفهوم ، فسيدنا نوح عليه السلام كان يظن أن ابنه من أهله فجاء الرد الرباني الحاسم : ( إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح ) فالميزان هو العمل، على أي وجه قرئت هذه الآية ( إنه عمل غير صالح ) بالمصدر ، أو على قراءة ( عمل ) بصيغة الفعل ، وهذا يدل على أن حكم العقيدة أقوى من حكم النسب وفي هذه الآية تسلية للخلق في فساد أبنائهم وإن كانوا صالحين . والواقع الذي نعيشه يؤكد  ذلك ، فليس بالضرورة أن يكون الابن كأبيه علما وخلقا ، وأعرف كثيرا من أساتذة الجامعات اليوم وهم علماء كبار ولكن أبناءهم تحت مستوى كثير من أقرانهم من الطلاب علما وخلقا : ( يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ) وقد يكون عدم ذكر اسم الشخص هو الستر عليه ليكون أبلغ في استعطافه ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن قوم شيء خطب فقال : ( ما بال رجال قالوا كذا ) وهو غالب ما في القرآن ، اسمع قوله تعالى : ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ) ولم يذكر اسمه ، وقوله : ( قالت طائفة من أهل الكتاب ) ولم يذكر أسماءهم. والله تعالى يجازي عباده على أعمالهم وليس على أسمائهم أو صورهم وأشكالهم ، وبغض النظر عن كون الشخص هو زيد ، أو خالد ، أو سعد ، طويلا أو قصيرا ، غنيا أو فقيرا ، مدنيا أو قرويا ، وعلى ذلك جاءت القاعدة الجميلة : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) .***)؛  

في سلسلة مقالات للدكتور معمر منير : ثمة اشياء تدرك بالعقل واخرى مستقرها القلب

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

ا م د معمر منير مسيهر قسم اللغة العربية كلية الاداب مقال الأسبوع ..تبادل الأدوار ثمة أشياء في هذا الفضاء تدرك بالعقل ، وأخرى مستقرها القلب ، فخلق السموات والأرض، وخلق الإنسان، وآيات الليل والنهار .... تُدرك بالعقل ، والحب بصنوفه، وضروب المشاعر مما يتحصل بالقلب . ولعلك تارك بعضهم يقول: دع ما للعقل للعقل وما للقلب للقلب ؛ دفعاً للخلط في القول والفعل، وقد يتبادلان الأدوار ، فيحدث الأثر خيره وشره ، ولله في خلقه شؤون. . وفي رصد آخر أقول: الكتابة قائمة، والقراءة قائمة ، وبينهما ملحظ افتراق على سبيل المجاز، فالكتابة جسد، والقراءة شهوة ، وقد يتبادلان الأدوار، فما كان قراءة قد يضحى كتابة، فنتلقى جسدا محسوسا، وما كان كتابة قد يمسي قراءة، فنصادف شهوة مرغوبة، فهما يتلاطفان ؛ وصولاً للابداع وجميل الإقناع. ***

مقال للتدريسي في الاداب الاستاذ الدكتور دريد حسن احمد في جمال الروح

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

جمال الروح الاستاذ الدكتور دريد حسن احمد   الجامعة العراقية                               كلية الاداب قسم اللغة العربية   من قصر النظر أن نقصر الجمال على أنواع من الزينة ، وعلى ضروب من الأشكال وعلى أنماط من المظاهر ، فمداه أوسع من أن يحده حد ، فإذا انتقلنا من الحسيات إلى المعنويات، رأينا جمالا ساميا ، وحسنا فائقا، فللعدل جماله ،وللتضحية جمالها ، وللشجاعة جمالها ، وللوفاء جماله ، وللتواضع جماله ، ولكظم الغيظ جماله ، وللشفاعة الحسنة جمالها . وقد يكون الشاب سعيدا إذا وقع اختياره على فتاة شريكة لحياته ، لا تملك جمالا لافتا للنظر، إنما تملك جمال الروح ، فقد تقلب الفتاة الجميلة العش الزوجي إلى جحيم ، بسبب غطرستها ، ونكرانها للجميل ، وعدم وفائها ، وقد يسحرك أستاذ جامعي بروحه وليس بشكله وهندامه ، يسحرك بأسلوبه وشخصيته . لقد تنبه شعور الانسان بالجمال رويدا رويدا ، فرأى وجه الظلم قبيحا فنفر منه ، ووجه الرق ذميما فاشمأز منه ، بقدر ما استجمل العدل والإخاء والمساواة فهانت عليه التضحية في سبيل جمالها، ولولا شعوره بهذا الجمال لكان هو والحيوان سواء . وقد لفت الإسلام النظر إلى مناظر الطبيعة الجميلة : ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت ) . ومعجزة الإسلام الكبرى تتوقف على الشعور بجمال أسلوب القرآن ، وفنَه في أداء أغراضه  وحسن تصويره لمعانيه ، وقصده مع هذا جمال البساطة ، وكم للبساطة من جمال ، ولما تقدم المسلمون في الحضارة غذَوا شعورهم بالجمال من الناحية الدينية أيضا ، فجملوا المساجد وأدخلوا النغمة في الأذان وقراءة القرآن وحبَروه تحبيرا . إن الجمال انسجام ، والقبح نشاز ، فجمال الأدب في انسجام لفظه مع معناه ، وانسجام ذلك كله مع الكاتب والقارئ . وجمال الموسيقا في انسجام الأصوات ، وانسجام الأصوات مع النفس ، والشعور المرهف بالجمال يري الفضيلة إنما كانت فضيلة لجمالها ، وجمالها أتى من انسجامها مع المجتمع ، وسيرها معه في طريق الرقي . ولولا الجمال لاختفى كل فن ، فلا أدب ولا نقش ، ولما كان الرصافي و الزهاوي ، والجاحظ والحريري , ولكانت أصوات البوم والغربان كأصوات البلبل و الكروان .

سلسلة مقالات موجزة للدكتور معمر منير مسيهر التدريسي في  كلية الآداب

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

عنوان المشروع (السلسلة الأسبوعية في استدعاء العربية للحياة اليومية  المقال الأول : اتزان العلامات.... لنا في بعض المعارف البشرية أربع علامات تسعفنا في سلوك الاتزان , والقادم أقربه لكم باختيار : فلا نبيت إيمانا بأن الدين القويم له أربع علامات في تشريع الوهاب : العقائد , والعبادات , والأخلاق , والمعاملات , فيتحدد في ضوئها سلوك العباد على أربعة متطلبات لا ينبغي أن تقصر عن الإيفاء: عبادية ( كالصلاة, وصوم ...), ونفسية (كالاتزان في الرضا والغضب..) , وأخلاقية ( كتحري الصدق ...) , واجتماعية (كمنهج التصدق ..).. ولئن رددنا إلى نواميس العربية لنجدن أن علامات الإعراب استقامت على أربع : الرفع , والنصب, والخفض, والسكون , ثم جرى أمر علامات الرفع على أربع أيضا : الضمة , والواو , والألف, والنون , وحسبنا من التعداد على نسج أربع علامات أن ننتهي - خشية الاستطراد- إلى أن علامة الرفع ترتكز على أربعة مواضع : الاسم المفرد, وجمع التكسير, وجمع المؤنث, والفعل المضارع ... وكله من وجاهة النحاة. ومن نتاج التفكر والتخير ما نراه عند الغزالي إذ اعتصم بعلامات العربية في تقسيم قلوب أولي الألباب على أربعة: ﺭﻓﻊ؛ ﻭﻓﺘﺢ؛ ﻭﺧﻔﺾ؛ ﻭﻭﻗﻒ. ﻓﺮﻓﻊ ﺍﻟﻘﻠﺐ: ﻓﻲ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ, ﻭﻓﺘﺢ ﺍﻟﻘﻠﺐ: ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺿﺎ  ﻋﻦ  ﺍﻟﻠﻪ , ﻭﺧﻔﻀﻪ ﻳﻜﻮﻥ: ﺑﺎﻻﺷﺘﻐﺎﻝ ﺑﻐﻴﺮﻩ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ, ﻭﻭﻗﻔﻪ ﻳﻜﻮﻥ: ﺑﺎﻟﻐﻔﻠﺔ ﻋﻦ ﺫﻛﺮﻩ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ. وسأجازف هنا بحافز الاتزان منطلقا من اللغة ; بآية أنها لا تنفك عن السلوك , ومن أنباء الغزالي على اتزان العلامات الأربع :ﺍﻟﺮﻓﻊ: بوجود ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ,وﻓﻘﺪ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ, ﻭﺩﻭﺍﻡ ﺍﻟﺸﻮﻕ إليه. ﺍﻟﻔﺘﺢ: بالتوكل, وﺍﻟﺼﺪﻕ, ﻭﺍﻟﻴﻘﻴﻦ. ﺍﻟﺨﻔﺾ: بالعحب, وﺍﻟﺮﻳﺎﺀ, وﺍﻟﺤﺮﺹ. ﺍﻟﻮﻗﻒ:بزوال ﺣﻼﻭﺓ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ, و ﻋﺪﻡ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ, وﺍﻟﺘﺒﺎﺱ الحلال. تلكم علامات من اتزان الشؤون, وتحري الأمور , ولعلنا ننال باتباعها الأجور.                       ***                        

الاستاذ الدكتور دريد حسن يكتب مقالا بعنوان ( أوقات الفراغ )

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

الاستاذ الدكتور دريد حسن احمد            كلية الآداب         قسم اللغة العربية               اوقات الفراغ المقاهي والأندية مزدحمة بالناس في الصباح والمساء ، والوقت فيها ضائع بين لاعب شطرنج وشارب نارجيلة ومتحدث حديثا فارغا لا يسمن ولا يغني من جوع ، وهناك الآلاف من طلبة المدارس يقضون أربعة أشهر عطلة صيفية ، فهل تساءل الآباء كيف يقضى هذا الوقت الطويل في ما يعود بالنفع على عقلهم ونفسيتهم . من نتيجة ضياع الزمن ضياع كثير من منابع الثروة كان يمكن أن تستغل ، لو لا إهمال الزمان وجهل باستعماله ، فكم من الأراضي البور كان يمكن أن تصلح ، ومن المعامل يمكن أن تؤسس . ومن نتيجة ضياع الزمن كساد الكتب والمجلات الجدية التي تمتاز بالعمق والاستنارة ، إذ ليس هناك عقل يطلب الغذاء العقلي ولكن معدات مثقلة بالتخمة ، وليس هناك نفوس تألم من الجهل ، ولكن أجسام تخلد إلى الراحة .والشأن في عالم المال كالشأن في عالم الكتب ، فهناك القناعة بالقليل والرضا بما قسم الله والنوم على الوظيفة ، وقتلهم الجوع بالراحة . لا نقصد من المحافظة على الزمن أن يملأ كله بالعمل وأن تكون الحياة كلها جد لا راحة فيها ، فالراحة مطلوبة ، إنما نريد ألاّ تكون أوقات الفراغ طاغية على أوقات العمل ، وألاّ تكون أوقات الفراغ هي صميم الحياة ، وأوقات العمل على هامشها ، ونريد أن تكون أوقات الفراغ خاضعة لحكم العقل كأوقات العمل , مفتاح العلاج لهذه المشكلة الاعتقاد بأن الانسان يستطيع أن يغير موضوعات حبه وكرهه كما يشاء، ويستطيع أن يغير ذوقه كما يشاء ، يستطيع ان يمرن ذوقه على أشياء لم يكن يتذوقها من قبل ، وعلى كراهية أشياء كان يحبها من قبل ، ففي استطاعة أغلب الناس إذا قويت إراداتهم أن يغتنموا أوقات فراغهم إلى ما ينفعهم عقليا ونفسيا . ومن الأسف أن عامة الناس يعتقدون أن قراءة القصص الخفيفة والمجلات الرخيصة والنكات السخيفة كافية لغذاء عقولهم ، فهم يلتهمونها التهاما ، ويكتفون بها في لذتهم العقلية ، وهي ليست إلا مخدرا للعقل ، أو منبها للغرائز الجنسية ، وقليل من الصبر وقوة الإرادة يجعل المتعلم صالحا للدراسة الجدية والقراءة المفيدة المستنيرة ، وكل مثقف يستطيع أن المعارف يدرسه ويتعمق فيه سواء كان أدبا أو حيوانا أو أزهارا أو تأريخا لعصر من العصور ، ثم يخصص جزءا من يومه لدراسته والاهتمام به فإذا هو إنسان آخر له ناحية من نواحي القوة ،وله شخصيته المحترمة ، وإذا الأمة غنية بأبنائها في شتى فروع العلم والمعارف والفنون . إذ ذاك يشعر الناس أن عليهم واجبا أن يغذوا عقولهم كما يغذوا معداتهم . وأن لا حياة لهم بدون غذاء ، وإذ ذاك تنشط حركة التأليف والترجمة والنشر . إن الذي يوزع يومه بين العمل والراحة المبرمجة يعيش بسعادة واطمئنان نفسي ، فلا لذة للراحة من دون تعب ، ولا لذة للطعام من دون جوع . إن الفراغ الكبير يؤدي إلى الضجر والملل والكآبة ، ويجلب له الوساوس المريضة ، والانسان المثقف الذي يهوى القراءة بعكس الانسان الفارغ يعاني من نقص الوقت وعدم كفايته لاشباع عقله من غذاء القراءة ، فهو يطلب المزيد من الوقت ليطلع على المزيد من العلم والمعرفة ، وكما قال المصطفى عليه الصلاة والسلام ( منهومان لا يشبعان طالب علم وطالب مال ) .  

أ.د. دريد حسن احمد : كما ان للشمعة والنجوم والشمس اشعاعا فكذلك للنفس الانسانية اشعاعات

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

الإشعاع النفسيأد- دريد حسن أحمدقسم اللغة العربيةكلية الآداب – الجامعة العراقيةكما أن للشمعة والنجوم والشمس إشعاعا , فكذلك للنفس الإنسانية إشعاعات ، فللنفوس والعقول إشعاعات لا تقل جمالا عن إشعاعات النجوم والكواكب ، نشعر بها ولا نستطيع التعبير عنها ، وهي أشد غموضا وتعقدا من الإشعاع الحسي ، فأنت ترى الرجل أو تحادثه أو تجالسه أو تسمع كلامه فيشع عليك نوعا من الإشعاع يخالف الآخر ، فهذا يشع عليك سرورا وأريحية واطمئنانا ، وهذا يشع حزنا ووجدا ورقة وحنانا ، وذلك يشع هيبة وجلالا ووقارا , وآخر يشع ذلة وهوانا . هذا الإشعاع هو السر في أنك تلقى عظيما فيملؤك حياة ويملؤك مسرة ، بهيئته ونبرات صوته ، وبطريقة تعبيره وبنظراته ، وبإشارته وبهزة رأسه ، وبحركة يديه . والرجل العظيم ، أو الكاتب الكبير ، أو المؤلف القدير يخرج ما ينتجه كتلة من الأشعة من جنس نفسه ألست تقرأ مقالة أحمد أمين فيشع منها العمق والروح الفلسفية ، ودقة الملاحظة ، وتقرأ لطه حسين فيشع منه روح التحدي ، وتقرأ تراث الشيخ ابن عثيمين رحمه اللهفيشع منه الثقافة الإسلامية الأصيلة من تفسير وفقه وعقائد بالأسلوب العالي المعهود في هذا الرجل .وكلنا يذكر أستاذنا الفاضل رشيد العبيدي وهو يشع منه العلم الواسع والشعر ، والدعابة المحببة إلى النفوس ،والنكتة الطريفة من خلال كلامه وحركاته . وهذا أستاذنا فاضل السامرائي يشع منه الهيبة والوقار ، وشعاع سمو القرآن وتعبيره الفني الراقي ، كما يشع منه الهدوء والعمق في التفكير . وكذلك الخطيب فكل خطيب له إشعاعاته ، فللشيخ عبد القادر الخطيب إشعاع من خلال صوته الرخيم ونغماته التي ترن في آذاننا حتى يومنا هذا . ويشع علينا الشيخ شاكر البدري بفصاحته وهو يصدح بصوته الجهوري .ويشع الشيخ جلال الحنفي منه روح التراث والثقافة المتنوعة من عروض ومقام ولغات ورسم مصحف ،رحمهم الله جميعا .وفي الأماكن أشعة مختلفة ، فشارع المتنبي يشع منه روح البحث العلمي ومتابعة الكتب ، والمساجد تشع ميلا بالعبادة تمجيدا لله ، فانظر كيف ينشرح صدرك وأنت تدخل مسجدأبي حنيفة النعمانرحمه الله حيث تتلألأ الأنوار من فوقك ومن حولك . والمصارف المالية تشع حبا في المال ، والجامعة تشع حبا في العلم، وانظر الإشعاعات والطعم والنكهة التي تجدها في روحك وأنت تدخل إلى الجامعة العراقية ، أو كلية الآداب جامعة بغداد وروح الفرح والحبور كيف يداخلك في هذه الجامعة العريقة .والإشعاع النفسي يختلف باختلاف السامعين ، فالخطيب يخطب وإشعاعه يختلف باختلاف السامعين فإنك قد تستخف روح إنسان وغيرك يستثقله ، وتعجب بقول متحدث ومن بجانبك يستخفه . وتتفتح نفسك لكتاب وغيرك ينقبض منه ، والأرض يمطرها السحاب فمنها جنان فاخرة ومنها صحراء مجدبة قاحلة ، والنار تضيء للسار فيهتدي وللفَراش فيحترق .***

التدريسي في الآداب الدكتور صفاء الدين احمد ينشر بحثا في مجلة عربية محكمة

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

نشر التدريسي في قسم اللغة العربية بكلية الآداب الجامعة العراقية أ.م. د صفاء الدين أحمد فاضلبحثه في مجلة (حوليات التراث) الدولية المحكمة التي تصدر عن جامعة مستغانم / الجزائر. في العدد 17 لعام2017 والموسوم بـ (بنائية الأطلال ودلالتها الرمزية والايحائية 2017وبين الملخص الذي تقدم به الدكتور صفاء الدين ان الوقفة الطلية كانت الوقفة الجمالية في القصيدة الجاهلية والتي يشترك فيها الشعراء كافة في العصر الجاهلي لأهميتها الدلالية اذ ان وقوف الشاعرعلى الاطلال والديار الدارسة يمثل بحد ذاته وقوفه على اعتاب القصيدة وهي خشبة الصلب التي يحملها الشعر على عاتقه.

العلم نعم المقنى والمقتفى : مقال للاستاذ الدكتور دريد حسن احمد

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم التاريخ   ,   قسم الترجمة   ,   قسم الجغرافية   ,   قسم اللغة الانكليزية   ,   قسم اللغة العربية   ,   قسم علوم القرآن   ,  

العلم نعم المقتنى والمقتفىأ .د دريد حسن أحمدكلية الآداب - الجامعة العراقية استوقفني قول ابن مالك في الألفية في موضوع ( نعم وبئس)قوله: ( العلم نعم المقتنى والمقتفى ) الذي علّق عليه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله بقوله : وهذا المثال لذيذ جدا ، وهو مثال عظيم، وهذا الثناء على العلم صحيح ، فوالله هو أفضل من المال ، فلو جاء عالم وتاجر ، فالأفضل فيما اقتنى هو العلم بلا شك ، وهذا أمر تكفل الله به ، قال الله تعالى : (يرفع الله الذين امنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) ولذلك العلماء ذِكرُهم مرفوع حتى بعد موتهم ، لكن أهل الأموال يذهبون مع أموالهم ، وتقسم أموالهم بين الورثة ، وتنتهي ، لكن العلم هو القُنية النافعة التي يثنى عليها . ويدلك على أن العلم نعم المقتنى والمقتفى أن ابن مالك رحمه الله في الأندلس ، وهو ميت منذ مئات السنين ، وهو يدرّسنا الآن ، لكن أين أصحاب الأموال في وقته ؟ هل نفعونا ؟ بل لا نعرفهم فضلا عن أن ننتفع بأموالهم وهذا المثال يوجب لطالب العلم أن يحرص على طلب العلم ، لأن العلم نعم المقتنى والمقتفى . وعبرة ذلك في التاريخ نفسه ، فهو لم يحفظ لنا أسماء الأغنياء والوزراء والمترفين بقدر ما حفظ لنا أسماء كبار العاملين الخيرين ، فالتأريخ حفظ لنا أسماء سيبويه والإمام الشافعي وعبد القاهر الجرجاني ، كما حفظ لنا في عهدنا القريب أسماء الرافعي وبنت الشاطئ وعباس حسن ورشيد العبيدي رحمهم الله وغيرهم كثير . أذا تكاسلت ولم تعمل فلا أحد يعاقبك ولكن قانون الحياة يعاقبك ، فقد منحك الله القدرة على العمل ، والحياة بلا عمل حياة ميتة ، ولست مخيرا في أن تعمل أو لا تعمل فقانون الحياة لم يمنحك هذا الاختيار ، وكل اختيارك إنما هو في نوع العمل الذي يصلح لك وتصلح له ، واعلم أن الأغنياء الذين لا عمل لهم هم من أشقى الناس ، ولذلك يبحثون عن اللذائذ الرخيصة يضيعون بها سأمهم ولكن سرعان ما تنقضي لذائذهم ، فخير أكلة ما أكلها الإنسان على جوع، وخير نوم ما نامه الإنسان بعد تعب ، الراحة الدائمة في حاجة إلى إجازة أكثر من حاجة العمل إلى إجازة .وأكثر الناس يخطئ في حقيقة بديهية وهي أن ليست السعادة أن يكون عندك شيء ولكن أن تعمل شيئا ، فالسعادة ليست في الملكية ولكن في العمل ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) .

الاستاذ الدكتور دريد حسن يكتب مقالا بعنوان  (النقد البناء والنقد السلبي )

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

النقد البنّاء والنقد السلبيمقال:أ.د. دريد احمد حسنقسم اللغة العربية/ كلية الآداب الجامعة العراقيةإن الناس على اختلاف درجاتهم في البداوة والحضارة والرقي والانحطاط مولعون بالنقد أكثر من ولوعهم بالمدح أو التقريظ ، ومولعون بالبحث عن العيوب وإظهارها والمبالغة في تصويرها أكثر من ولوعهم بالمحاسن وإظهارها وتصويرها . و مظاهر ذلكفي الحياة كثيرة ، فلا تجد عظيما بإجماع ، ولكنك كثيرا ما تجد أصاغر ، لأن النفوس ترتاح لمنظر الحقير إذ خرج من ميدان المنافسة ، ونزل عن مستوى الموازنة ، ويضنيها العظيم فتتلمس وجوه النقص فيه، وتخلقها إن لم تكن ، وتبالغ فيها إن كانت ، لأن العظيم يكلفها العناء في إدراك شأوه ، وبلوغ غايته ، ثم ما النقد الأدبي ؟ أليس هو في الغالب إرضاء العاطفة بالبحث عن الغلط والتشهير به ؟ إذا مدح النقاد فبحذر وقدر ، و أكثر مدحهم ( طُعم) يستدرجون به القراء لإقناعهم بأنهم عدول في تقديرهم ، منزهون في ذمهم ومدحهم .ومن مظاهر ذلك ما نراه في بعض المناقشات العلمية لطلبة الدراسات العليا ، من الهجوم اللاذع على الطالب وتضخيم الأخطاء التي يقع فيها ، ويعجبني قول بعض الأساتذة ( إن هذه الملاحظات هي هدايا نقدمها للطالب)فهي كلمات جميلة تطمئن قلب الطالب وتخفف من روعه . وإن المناقش العادل هو الذي يكشف عن أخطاء الطالب ليأخذ بيده نحو الصواب ، وهو يأسف لوقوع الخطأ ويفرح لوقوع الصواب ، وليس هدفه تصيّد الخطأ والتشهير به والانقضاض على الطالب انقضاض الأسد على فريسته . وليس الغرض من المناقشة هو إبراز السلبيات فقط ، وإنما يجب إبراز الايجابيات كذلك .ومما نلاحظه ارتياح الناس للهازئين الساخرين ، وما يصدر منهم من هزء وسخرية على شرط ألاّ يكونوا هم موضع الهزء والسخرية . وقد تقام حفلات التكريم للإشادة بصفات عظيم ، أو التنويه بما قام به من عمل جليل ، ولكن أكثرها حفلات تأبين ، تقام بعد أن اختفى المحتفَل به عن المسرح وغاب عن الأنظار أو بعد أن أعجزته السن وخرج من ميدان العمل والمنافسة ، أو هي حفلات تجارية أقيمت لمنفعة المحتفِلين لا المحتفَل بهم . الحق أن هذه العاطفة _ عاطفة البحث عن الخطأ وإذاعته والولوع بالنقد أكثر من الولوع بالتقريظ أو المدح _ عاطفة تشارك الإنسان في جميع أدواره وتعليلها على ما يظهر يرجع إلى غريزة البقاء بمظهر الأثرة وحب النفس كأن الإنسان يرى أن القول بعيوب الناس يتضمن القول بتفوقه . إن الرقي العقلي والخلقي يهذب من هذه العاطفة ، فالناقد المهذب يكتفي بالتلميح دون التصريح , والإشارة دون التجريح ، يقول ما في نفسه ولكن يتخير الألفاظ ويتخير المواقف , ويترفع عن ألفاظ الغوغاء وأساليبهم والمصلح يستكشف العيب لا ليشهر به ولكن ليعالجه ، وأقصى أمانيه ألاّ يكون عيب ، وإذا كان فأن يداوى ، ويعتقد أن مهمته تتم مع السرور يوم يزول المرض ويتلاش النقص ، وأنه بنقده ولومه إنما يصف دواء يستأصل الداء .

الدكتورة هدى فاضل : العام الدراسي الجديد فرصة للمزيد من الاجتهاد والمثابرة

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

اكدت الدكتورة هدى فاضل حسين التدريسية في قسم اللغة العربية عضو لجنة الارشاد التربوي في كلية الآداب ان العام الدراسي الجديد يشكل فرصة للطالب لبذل المزيد من الجهد والمثابرة لتحقيق التفوق .جاء ذلك في مقال للدكتورة هدى اشارت فيه الى اهميةان يتجه الطالب لمتابعةدروسه ومحاضراته اولا بأول للارتقاء بمراتبه العلمية وتحقيق التفوق والنجاح .... اقرأ المزيد المرفقات : مقال العام الدراسي الجديد فرصة للمزيد من الاجتهاد والمثابرةالدكتورة هدى فاضل حسينقسم اللغة العربية – كلية الآدابعضو لجنة الارشاد التربويالجميع يحب الإنسان الملتزم الحريص المجتهد الذي يؤدي واجباته بإتقان واخلاص ويسعى لفعل المزيد من خلال العطاء المتزايد وليس الاتكالي الذي يعتمد على الآخرين في تزويده ببعض المعلومات , وإذا أريد النجاح لأي عمل فلابد من التخطيط له والتعليم عمل ذو خطورة وأهمية عظيمتين على حياة الطلاب ومستقبلهم ومن ثم على مستقبل الوطن ككل الأمر الذي يستوجب من الطالب التخطيط له منذ البداية فربما تكون أنت متفوقا بفضل قدرات وهبك اياها الله سبحانه وتعالى ومن خلالها تستطيع ان تساعد من هم أقل منك في الاستيعاب .والمرحلة الدراسية من أهم مراحل حياة الأنسان ففيها يلتقي بالاصدقاء ويختلط بالآخرين ويكّون عالمه الخاص وينشئ علاقات طيبة مع الاساتذة فيكونون آباء آخرين له يرشدونه نحو الصواب , ويبني الذكريات السعيدة التي سوف تخلّد بذاكرته, وفي كل مرحلة دراسية جديدة يضيف أشخاصا آخرين لحياته وهنا يجب على الطالب ان يصاحب الجيدين من زملائه كي يرتقي معهم ويتسامى.ولهذا يمكن القول بأن بداية العام الجديد تعتبر فرصة لأي طالب مقصر في دراسته أو ضعيف التحصيل لأثبات قدراته العلمية والمعرفية والابداعية.وما أن يبدأ عام جديد حتى يحتاج الطالب فيه الى بداية صحيحة ونشاط جاد واستعداد لمرحلة هي الاخرى جديدة .ولاريب فأن العلم سلاحالأقوياء, فيدخل الطالب الى عامه الجديد مدركا أن طلب العلم يرفع منمعارفه واستيعاب المزيد من العلوم مما يساهم في تطوير نظرة المجتمع له .والحال فهي فرصة للطالب ان يعمل على متابعة دروسه ومحاضراتهومراجعتها اولا بأول للارتقاء بمراتبه على كل صعيد.وعندما يطل علينا عام دراسي جديد فعلينا ان نستقبله بجد ومثابرة وثقة بالنفس لان الكثير من الطلاب يتكاسلون في الايام الاولى من دراستهم بحجة ان الوقت مازال مبكرا على شحذ الهمم واستغلال القدرات وهم بذلك يضيعون الوقت على انفسهمويعرضونهالمتاعب مستقبلية.ان وصفة النجاح والتفوق سهلة وبسيطة أساسها :- التخطيط السليم إذا أريد النجاح لأي عمل , وأضع هنا بعض الأمور امام طلبتنا الاعزاء التي ربما قد تساعد على تحقيق ما طرحته من افكار ايجابية منهاvلا تجعل المذاكرة تتراكم عليك فتصبح ثقلا ترزح تحته .vلا تنسى بأن الاستعداد يحتاج الى وقت من الطالبواستغلاله بطريقة صائبة.vيفضل ان يضع الطالب جدولا منتظما للمذاكرة وعكس ذلك يعد مضيعة للوقت , والمهم ان تنظم وقتك.vلا تجعل مادة بعينها تطغى على الاخرى في وقت مذاكرتها أو على بقية المواد بحجة أما انك قد تحسبها صعبة تحتاج منك الى وقت أطول او لأي سبب آخر , فأنت لن تستفيد كثيرا ان حصلت على أعلى الدرجات في مادة بعينها , لكنك كنت ضعيفا في مادة أخرى .vتجنب أخطاء العام السابق فمن أروع نعم الله على الأنسان ان معرفته تراكمية ومركبة وليست أحادية وهذا لا ينطبق على طريقة استقباله للعلوم والمعارف وتعلمه اياها فحسب بل على طريقة اكتسابه للمهارات والقدرات.أن عليك عزيزي الطالب في العام الجديد ان تتعلم من مهاراتك وخبراتك الإيجابية والسلبية على حد سواء كوسيلة للتقدم للأمام كما ان من المهم ان تكون مصمما على اكتساب وتعلم خبرات جديدة . ولا بد هنا ان لا نغفل دور اولياء الامور في المساهمة في رسم مستقبل الابناء وفق ما اعدته المؤسسات التعليمية والتربوية من خطط لتحقيق اهدافها.

التدريسي ابراهيم طلعت يكتب مقالا بعنوان (تفوق الترجمة البشرية على الترجمة الالية)

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم الترجمة   ,  

اكد المدرس المساعد ابراهيم طلعت ابراهيم مقرر قسم الترجمة في كلية الآداب الجامعة العراقية تفوق الترجمة البشرية على الترجمة الآلية في جوانب عديدة . جاء ذلك في مقال للتدريسي تحت هذا العنوان سلط فيه الضوء على اهمية الترجمة التي يقوم بها الانسان على الترجمة الآلية من خلال اعطاء الامثلة في كلا المجالين .... اقرأ المزيد المرفقات : مقالالمدرس المساعد ابراهيم طلعت ابراهيممقرر قسم الترجمة / كلية الآداب 26-9-2016تفوق الترجمة البشرية على الترجمة الاليةتسلط هذه المقالة الضوء على بيان اهمية الترجمة التي يقوم بها الانسان على الترجمة الالية من خلال اعطاء الامثلة في كلا المجالين. فتعرف الترجمة على انها عملية تحويل نص أصلي مكتوب (ويسمى النص المصدر) من لغة المصدر إلى نص مكتوب (النص الهدف) في اللغة الاخرى. فتعد الترجمة نقل للحضارة والثقافة والفكر (مندي, 18:2009) اما الترجمة الالية فهي احدى فروع الصّناعات اللّغويّة الحاسوبيّة .وهي عملية ترجمة نصوص أو جمل أو ألفاظ من لغة إلى لغة أخرى باستخدام برمجيات حاسوبيّة. وتصنّف الترجمة الآليّة ثلاثة أصناف حسب نسبة التدخّل البشريّ في العمليّة. فإمّا أن تكون آليّة مباشرة (Machine translation [MT])، أو آليّة بمساعدة بشريّة (Machine-aided translation [MAT])، أو بشريّة بمساعدة الحاسوب (Machine-aided human translation [MAHT]) .وتسمّى أيضا ترجمة  آليّة تفاعليّة (Interactive machine translation [IMT]). ورغم محاولات البشر في احداث تعديلات وتحسينات في مجال الترجمة الالية لاتزال تعاني من الكثير من الاخفاقات في مختلف المستويات ففي سبيل المثال يواجه مستخدم محرك البحث جوجل عندما يعتمد على تطبيق ترجمة جوجل اخطاء عند وضع جملة معينة في التطبيق:Both of them are greatكلاهما عظيم ( ترجمة الية)كلاهما عظيمان (ترجمة بشرية)تبين الترجمة المذكورة في اعلاه عدم وجود تناغم بين العدد والصفة بمعنى اخر فشلت الترجمة الالية في وضع كلمة (عظيم) في صيغة المثنى لان الصفة لا تجمع في الانجليزية فلذلك نقلت هذه الميزة الى لغة الهدف دون اي تغيير. Kick the bucketركلة دلو  (ترجمة الية)يتوفى  (ترجمة بشرية)ويبين المثال المذكور في اعلاه فشل الترجمة الالية في نقل المعنى الحقيقي للعبارة الاصطلاحية الى لغة الهدف لأنه قد نقل المعنى الحرفي للكلمات دون ترجمة المعنى الايحائي He has been working hard since 1990كان يعمل بجد منذ عام 1990 (ترجمة الية)مازال يعمل بجد منذ العام 1990 (ترجمة بشرية)وفشلت الترجمة الالية في نقل الصيغة النحوية الصحيحة الى لغة الهدف لان صيغة الجملة الانجليزية (مضارع تام مستمر) اذ تشير هذه الصيغة الى حدث وقع في الماضي ويستمر في الوقت الحاضر وقد يستمر في المستقبل ومن مؤشرات هذا الزمن كلمة (مازال) اما الجملة المترجمة فهي في زمن الماضي البسيط فهذا يشير الى حدث وقع في زمن محدد الماضي وانتهى. وفي النهاية اصبح تفوق العقل البشري على الترجمة الالية واضحأ جدأ من خلال الامثلة والتوضيحات واثبت ان عقل المترجم البشري يتخطى حدود جميع البرامجيات الحاسوبية في مجال الترجمة فالمترجم البشري لا يمكن الاستغناء عنه ابدأ.المصادرمندي، جرمي. مدخل إلى دراسات الترجمة: نظريات وتطبيقات.ص18. ترجمة هشام علي جواد؛ مراجعة عدنان خالد عبد الله. أبوظبي: كلمة. 2009. http://www.alecso.org/bayanat/automatic_translation.htm retrieved on Monday 26/09/2016

الدكتورة هدى فاضل حسين تكتب مقالا عن وسائل الاتصال الحديثة وامكانية توظيفها في بناء الشخصية

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

اكدت الدكتورة هدى فاضل حسين التدريسية في قسم اللغة العربية كلية الاداب عضو لجنة الارشاد التربوي في الكلية ان وسائل الاتصال الحديثة باتت تشكل جزءاً من حياة الانسان ولاسيما خدمة ( الفيس بوك ) الذي يعد واحداً من اكبر مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية .وبينت ان البعض اتخذ من هذه الخدمة وسيلة لمراقبة الاشخاص والاضرار بهم فضلا عن استخداماته غير الصحيحة ولاسيما بين شريحة الشباب والطلبة . واضافت ان عدم الوعي بهذه التقنية المتطورة سيؤدي الى مشاكل كثيرة... تابع المزيد المرفقات مقال : وسائل الاتصال الحديثة وإمكانية توظيفها في بناء الشخصيةالدكتورة هدى فاضل حسين قسم اللغة العربية كلية الآداب - الجامعة العراقيةعضو لجنة الارشاد التربوي في الآدابباتت وسائل الاتصال الحديثة من الوسائل التي تشكل جزءاً من حياة الانسان ولا سيما خدمة (الفيس بوك) الذي يعد واحداً من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية ، وقد أكتسب هذا الموقع شعبية كبيرة في أرجاء العالم كافة ، وأنظم إليه الاشخاص على اختلاق أعمارهم وجنسياتهم نظراً لما وجدوا فيه من فوائد ومقدره كبيرة على التواصل بين البلدان المختلفة، ويعد بحق ثورة الاتصالات والمعلومات في عالم اليوم.والعراق كغيرة من دول العالم أصبحت هذه الخدمة متوفرة فيه لكل الاشخاص ، وأصبح التواصل الاجتماعي حول العالم أكثر سهولة بحيث أتاح للعديد من الاشخاص والعوائل التواصل مع أقاربهم وأصدقائهم بغض النظر عن المسافات.كما اتاح الموقع التواصل مع أشخاص جدد من خلال الخدمات المجانية التي يقدمها سواء من خلال الوسائل أو المحادثات والصورة أو متابعة منشوراتهم وصفحاتهم الخاصة.ولكن بالرغم من كل هذه الامتيازات وهذه التسهيلات للمستخدمين فهناك مشكلة وقد يتساءل البعض أين المشكلة؟لقد اتخذ البعض من خدمة الفيس وسيلة لمراقبة الاشخاص المقربين أو الاصدقاء بشكل عام من حيث صورهم أو تتبع أخبارهم ومنشوراتهم وغيرها من الانشطة بطرق استفزازية وفي بعض الاحيان قد تؤدي هذه الظاهرة لافتعال المشاكل الاجتماعية وأحيانا اخرى إلى إزعاج الاصدقاء من خلال التعليقات غير اللائقة وقد يصادف أن تقرأ بعض المنشورات لأشخاص ربما تكون هذه المنشورات غاية في الروعة سواء كانت دينية أو مواعظ وحكم جميلة وكلام جيد يدعو الناس إلى الالتزام الديني أو يوعظ بها مثلاً أصحاب المهن المختلفةوقد تصادف البعض منهم يظهر لك الوجه الثاني لشخصيته وهنا التناقض بعينه.إن عدم الوعي بهذه التقنية المتطورة سيؤدي الى مشاكل كثيرة والتي نرى ان من الحكمة استخدامها واستثمارها في جوانب مختلفة علمية معرفية تربوية تثقيفية توجيهية .آزاء ذلك وددت أن أتوقف عند استخدام ابناءنا الطلبة لهذه الخدمة هل هو بالاتجاه الايجابي أم غير ذلك ؟ ففما لاحظته أن بعض الطلبة يحاولون توظيف هذه الوسيلة للتسلية والانتقام ومضيعة للوقت.وهي فرصة ان نهيب بأبنائنا الطلبة بالعمل على توظيف هذه الخدمة لهدف أسمى ولا سيما في الوسط الجامعي كان تكون في خدمة الكلية واهدافها العلمية والتربوية اوفي خدمة الجامعة فضلا عن  رفع مستواهم العلمي من خلال  الاسفادة من الخزين العلمي والمعرفي لمواقع التواصل والانفتاح على الجامعات الاخرى العربية والعالمية لمتابعة أهم الاحداث العلمية ومواكبة تطور العصر وتبادل الآراء وأنشاء شبكة تواصل مع طلاب عرب وأجانب ورفد الجامعات العراقية بأهم البحوث والتعرف على الاستراتيجيات الحديثة في طرائق التدريس .كما بالإمكان ادخال الطلاب في مشاريع مشتركة مع بعض الجامعات الاخرى للإفادة والاستفادة من خلال أداء تطبيقي جيد لتكوين قاعدة معلومات يرجع إليها الطالب ومن ثم والتواصل بها مع الاخرين .

خصائص الاسلوب الفكري في مقال للأستاذ الدكتور دريد حسن احمد

أخبار الكلية   ,   بحوث و مقالات   ,   قسم اللغة العربية   ,  

قال الاستاذ الدكتور دريد حسن احمد التدريسي في قسم اللغة العربية كلية الآداب ان الاسلوب هو طريقة الكتابة أو طريقة الإنشاء أو طريقة اختيار الألفاظ وتأليفها للتعبير بها عن المعاني قصد الإيضاح ، أو هو العبارات اللفظية المنسقة لأداء المعاني.وهو يقوم على العقل بغض النظر عن العواطف ، وعلى نشر الحقائق الفكرية والمعارف التي يحتاج الوصول إليها إلى جهد وتعمق . جاء ذلك في مقال للدكتور دريد حسن بعنوان ( خصائص الاسلوب الفكري ) مشيرا الى ان هذا الاسلوب يلاحظ الاشياء يستكشف ظواهرها وقوانينها وعلاقتها بأمثالها على حين ان الاسلوب الادبي لا ينظر اليها الا من حيث اثرها في عواطفه وعواطف الناس .... اقرا المزيد المرفقات : مقال خصائص الأسلوب الفكريا.د. دريد حسن أحمدقسم اللغة العربيةكلية الآداب – الجامعة العراقيةالأسلوب هو طريقة الكتابة أو طريقة الإنشاء أو طريقة اختيار الألفاظ وتأليفها للتعبير بها عن المعاني قصد الإيضاح ، أو هو العبارات اللفظية المنسقة لأداء المعاني.وهو يقوم على العقل بغض النظر عن العواطف ، وعلى نشر الحقائق الفكرية والمعارف التي يحتاج الوصول إليها إلى جهد وتعمق .وهو يقف عند حد الحقائق والمعارف بغض النظر عن كونها تهز المشاعر أو لا تهزها ، فهو يتقصد اجتلاء الأفكار وليس تقريبها ، وحسن إبرازها ، وليس ما فيها من جمال . ولا يعنى أبدا بما يثيره هذا من سخط او رضا ، من سرور أو غضب ، بل يعنى بأداء الفكر كما هو .الأسلوب الفكري يلاحظ الأشياء يستكشف ظواهرها وقوانينها وعلاقتها بأمثالها ، وما يحيط بها ، على حين أن الأسلوب الأدبي لا ينظر إليها إلا من حيث أثرها في عواطفه وعواطف الناس ، فمثلا ينظر النباتي إلى شجرة الورد فيدرس كل جزء منها والتغيرات التي تطرأ عليها من وقت بذرها إلى وقت فنائها ومن أية فصيلة هي ، وما علاقتها بالفصائل التي تقرب منها . أما الأسلوب الأدبي فينظر إلى أجزاء الشجرة منسقة متناسبة ، ويرى أنها لم تخلق إلا لزهرتها الجميلة ، وأن بين الزهرة وقلبه نسبا ، يعجب بحمرة لونها على خضرة أوراقها ، ويذهب خياله في ذلك كل مذهب ، أما النباتي فيبحث لم كانت الزهرة حمراء وأوراقها خضراء . شرط النص الفكري ليس عدم تأثيره على المشاعر، بل الوصول إلى الحقائق سواء أثرت على المشاعر أم لا ، فملاحظة تأثير النص الفكري على المشاعر لا تخرجه عن كونه نصا فكريا ، بل يبقى نصا فكريا مادامت العناية به موجهة إلى الفكر وكان الفكر هو القصد الأساسي منها والنصوص الفكرية ليس الغاية منها اللذة الفنية ، وإنما الغرض الأول هو المعاني والحقائق ، فيجب أن تكون غزيرة فياضة ، وكل ما نتطلبه فيها من اللفظ أن يعبر عن هذه المعاني في دقة ووضوح ، أما القصد إلى محسنات البديع ومجملات الصناعة فلا داعي له ، وربما كان إفراط الكاتب في هذه المحسنات حجبا للمعاني عن الأنظار ، ومضلة للعقول عن الوصول إلى حقيقة المعاني ، وهي أقوم ما في الموضوعات . وإن فهم النص الفكري ليس المراد منه التلذذ به ، بليفهم ليؤخذ أي يفهم ليعمل به ، وقد يكون لرفضه ومحاربته . والنصوص الفكرية كالبناء لا يمكن إزالة حجر منه وتبقى صورة البناء كما هي ، فلا يمكن نقل حرف منه من مكان إلى مكان ، ولا استبدال كلمة بكلمة أخرى ، وإدراك مدلوله يقضي بالمحافظة على ألفاظه وتراكيبه .والكلمات والتراكيب فيه تتميز بالدقة والتحديد والاستقصاء . وإن البساطة في التعبير هي خير وسيلة للإقناع والإفهام ، ورب كلمة صريحة صادقة بسيطة فعلت ما لا تفعل الخطب المزوقة والأحاديث المنمقة . والفكرة الجديدة قد تدخل في الفكر فتقلبه رأسا على عقب، وتجعل من صاحبه مخلوقا جديدا يقل وجه الشبه بينه وبين ما كان من قبل ، فتجعله في أعلى عليين ، أو أسفل سافلين . والكاتب الماهر يسلسل بين أقواله ويحملها بالمنطق الصحيح والأسلوب الأخاذ. وفهم الأسلوب الفكري لا يتأتى إلا بوجود معلومات سابقة عن موضوع النص ، ولا بد أن تكون المعلومات السابقة مما يكون مدلولها مدركا ، فأنت حين تقرأ في كتاب فكري فإن نصوص هذا الكتاب نصوص عربية ، وأنت عالم باللغة العربية ، ولكن علمك بالعربية وإن ساعدك على فهم معاني الألفاظ والتراكيب ، ولكنه لا يساعدك على فهم مدلولات الأفكار التي صيغت بهذه الألفاظ والتراكيب . إن نزول القرآن بلغة العرب لا يقتضي أن العرب كلهم يفهمونه في مفرداته وتراكيبه ، فليس كل كتاب مؤلف بلغة يستطيع أهل اللغة كلهم أن يفهموه ، فكم من كتب إنجليزية وفرنسية لا يستطيع الإنجليز أو الفرنسيون أنفسهم أن يفهموها ، لأن فهم الكتاب لا يتطلب اللغة وحدها ، وإنما يتطلب درجة عقلية خاصة تتفق ودرجة الكتاب في رقيه ، هكذا كان شأن العرب أمام القرآن ، فلم يكونوا كلهم يفهمونه إجمالا وتفصيلا ، إنما كانوا يختلفون في مقدار فهمه حسب رقيهم العقلي ، فمثلا النص الذي يقول : ( وأيضا فإن مراعاة التعبيرات التي يقصد منها مراعاة الأدب العالي قد سار فيها القرآن بالإتيان بالكناية عن التصريح في الأمور التي يستحى من ذكرها والتصريح بها ، ومن ذلك أيضا قد أتى القرآن بالالتفات الذي ينبئ في القرآن عن أدب الإقبال من الغيبة إلى الحضور بالنسبة إلى العبد إذا كان مقتضى الحالي ستدعيه ).فعلى القارئ أن يفهم مدلول ( الأدب العالي ) و ( الكناية ) و ( الالتفات) و ( خطاب الغيبة ) و ( خطاب الحضور ) ولا يكفي المدلول اللغوي لهذه الألفاظ فقط . إن اللغة العربية متصلة اتصالا وثيقا بالدين ، ولا يمكن أن يحذقها ويستطيع أنيفهم كتبها القديمة إلا من بلغ درجة عالية في فهم القرآن والحديث والفقه وأصول الفقه والتأريخ الإسلامي.إن الكاتب إذا أراد أن يكتب بحثا فكريا، أو يحقق لفظا لغويا، أو يحرر حادثا تاريخيا ، فهو في أكثر أوقاته مستعد لذلك ، ما لم يكن مريضا أو مهموما ، ولكنه إذا شاء أن يكتب قطعة فنية أدبية إنشائية لا يستطيع ذلك إلا في حالة نفسية صافية ، ومزاج يتناسب والقطعة الفنية التي ينشئها , من حزن أو سرور ، وحلم أو غضب . هناك أنواع يصعب الفصل فيها بين الأسلوب الفكري والأسلوب العاطفي ، فهناك تأريخ صيغ صياغة أدبية ، فلا يكتفي بسرد الحقائق وتعيين زمن وقوعها ، وإنما يضع ذلك في قالب يثير شعورك للاحتذاء والقدوة أو للحب أو الكراهة . وهناك فلسفة صيغت في قالب قصة ، وهناك طبيعة وكيمياءصاغتها يد صناع ماهرة في الفن تحمل قلب أديب فأخرجت منها موضوعاتشيقة تثير عاطفة الجمال وتستخرج الإعجاببما في هذا العالم من إبداع وفن .إن القطعة الأدبية لا تمل ، تقرؤها ثم تقرؤها فتسر منها في الثانية سرورك منها في الأولى ، بل تحفظها ثم تتعشق تلاوتهاوتكرارها ، وليس ذلك هو الشأن في الأسلوب الفكري ، فحقائق العلوم خالدة ولكن منتجات العلوم غير خالدة ، فكل كتاب في الهندسة يموت بمرور سنين عليه ولا تعود له قيمة إلا القيمة التاريخية ، مهما حوى من نظريات جديدة وترتيب جديد .وكثير من الناس لهم عيون ، ولكن لا يبصرون بها إلا ما يأكلون وما يشربون وما يدخرون ، وقليل هم الذين دق نظرهم ، فرأوا جمال العالم المتجدد في الحقول والزهور ، والسماء والنجوم ، والبحار والأنهار ، والجبال والأحجار ، وقلّ أن يكون شيء في الوجود لا جمال فيه ، وإنما يحتاج إلى عين تبصره وذوق يدركه وقلب يلقفه ، وما أشقى من لم ير في البستان إلا زهرة تشم أو ثمرة تؤكل ، ولا يرى في البحر إلا ماء ملحا وسمكا يتغذى به ، ولا يرى في الحمام والعصافير إلا أنها تصاد وتشوى ،إن هؤلاء وأمثالهم عمي العيون صم الآذان غلف القلوب ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت ) .

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل