الجامعة العراقية في سطور.. 

الجامعة العراقية في سطور...

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

تستقبل الجامعة العراقية خريحي الدراسة الاعدادية بفرعيها العلمي والأدبي، كما وتمنح الجامعة شهادتي الماجستير والدكتوراه، فضلا عن شهادة البكلوريوس في اقسام كلياتها كافة.

تقع الجامعة العراقية في بغداد -عاصمة العراق، وتحتل ركنا مهما ومتميزا من مدينة الاعظمية احد اهم احياء العاصمة، ويبرز في هذا الموقع عبق التراث الاصيل، وبناية الجامعة من الابنية التراثية المرسومة على الطراز العربي القديم، اذ تزخر الجدران بالزخرفة والاقواس المقترنة بالتراث البغدادي ذائع الصيت، فضلا عن ذلك تجاور الجامعة (المقبرة الملكية) وهي احدى معالم البناء المتميزة في بغداد اليوم، كما ان بعض الكليات تقع في عدد من احياء بغداد العريقة الاخرى.

وتواصلت هذه الجامعة بثوابتها الاصيلة وسعيها الدائم الطموح مع اخواتها من الجامعات العربية، فعقدت جملة من الاتفاقيات ورسخت العلاقات الثقافية الجادة معها، فضلا عن انضمامها الى عضوية اتحاد الجامعات العالمية واتحاد الجامعات العربية.




الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل