برعاية وحضور رئيس الجامعة العراقية الأستاذ الدكتور علي صالح الجبوري، وبأشراف عميد كلية الإعلام الأستاذ المساعد الدكتور سرمد احمد السلماني، وبالتعاون مع نقابة الصحفيين العراقيين، عقدت كلية الاعلام مؤتمرها العلمي الثاني تحت شعار " نحو إعلام هادف ومسؤول .. الإعلام العراقي تحديات الواقع وأفاق المستقبل".

وبدأت فعاليات المؤتمر بحضور وزير التعليم العالي السابق علي الاديب ورئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض والنائبة شروق العبايجي ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، بعزف السلام الجمهوري وتلاوة آيات مباركات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء العراق.

والقى عميد كلية الاعلام رئيس الجنة التحضيرية للمؤتمر كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكدا مستوى تقدم الحضارات بات يقاس بما تنتجه من أفكار والمسؤولية التي تقع على عاتق الأعلام اليوم كبيرة وفق التسارع في التطور الحضاري والتكنولوجي الذي يشهده العالم وقتنا الحاضر والإعلام العراقي ليس بمنأى عن هذه التطورات .

وقال أن المؤتمر العلمي الثاني لكلية الإعلام يسلط الضوء على الإعلام العراقي من اجل تشخيص المشكلات ووضع الحلول لها، لافتا الى ان الذي يبهج أن حجم المشاركة في المؤتمر كانت مفرحة، إذ يشارك فيه باحثون من جامعات عراقية وعربية.

واوضح، أن "المؤتمر يسعى الى البحث عن إعلام هادف ومسؤول والذي يجب أن يكون من الأولويات وصولا الى تحقيق المصداقية ونقل الصورة المشرقة وادينا الرسالة الإعلامية التي هي بأساسها رسالة إنسانية".

وحضر المؤتمر معاوني رئيس الجامعة للشؤون الادارية والعلمية، الاستاذ المساعد الدكتور اسماعيل الجبوري والاستاذ المساعد الدكتور سلام منعم مشعل عميد كلية الإعلام في جامعة واسط الدكتور رياض خماطوعدد من عمداء كليات الجامعة العراقية وجمع غفير من الشخصيات السياسية والاكاديمية ونشطاء في منظمات المجتمع المدني.

ومن جانبه استعرض الاديب في كلمة له أهمية الإعلام وضرورة تلمسه لواقع البلد وتشخيص نقاط الخلل ووضع الحلول لها بعيد عن لغة الخطاب الهدامة ، مشددا على أهمية عقد المؤتمرات العلمية التي تناقش الواقع الاعلامي مباركا لكلية الإعلام عقد مؤتمرها العلمي الثاني واصفا إياه بالخطوة الكبيرة في الاتجاه الصحيح .

ومن جهته القى نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي كلمة بالمناسبة بارك فيها عقد المؤتمر العلمي الثاني لكلية الإعلام في الجامعة العراقية، معربا عن تقديره لهذه التظاهرة العلمية التي من شأنها أن تسهم في رفد الإعلام العراقي بالأفكار التي تسهم في تشخيص نقاط الضعف والقوة في مسيرته .

وجرت اثناء فعاليات المؤتمر تقديم عدد من الباحثين بحوثاً علمية لاقت استحسان الحاضرين، فيما قدم قدم الدكتور سرمد السلماني درع المؤتمر لرئيس الجامعة العراقية للأستاذ الدكتور علي صالح الجبوري ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي.

بدوره قدم رئيس الجامعة العراقية دروع الكلية الى وزير التعليم العالي السابق ورئيس مجلس محافظة بغداد وعدد من ضيوف المؤتمر الآخرين، بينما وزعت خلال المؤتمر الدروع والشهادات التقديرية للباحثين المشاركين في المؤتمر ،شارك في تقديمها رئيس الجامعة العراقية ومساعداه العلمي والإداري .




| سجل اعجابك بهذا الموضوع



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل