عقد مجلس الجامعة جلسته الحادية عشر بحضور كامل اعضاءه لمناقشة مواضيع المدرجة على جدول اعماله.
واطلع رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور علي صالح حسين السادة اعضاء المجلس على توجيهات معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الواردة لهيئة الرأي المنعقد في جامعة بغداد, لافتا الى ان التوجيهات تضمنت ضرورة الترشيد في استهلاك المياه وتشكيل خلايا ازمة في كافة الجامعات وذلك لمراعاة الازمة المالية التي من المتوقع ان تشمل جميع المحافظات العراقية. 
وضرورة معالجة الحالات الحرجة في الدرجات بحيث لاتترك بدون معالجة, كما اكد على ضرورة صرف المستحقات المالية للتدريسيين والخاصة بالمحاضرات لهذا العام والاعوام السابقة, اضافة الى مراعاة الموضوعية في الموافقة على نقل الموظفين والتدريسيين من الوزارت الاخرى الى وزارتنا مع مراعاة احتساب نسبة الطالب للتدريسي وبالعكس قبل الشروع بأجراءات النقل.
كما اكد معاليه على ضرورة حث وتشجيع طلبة الدراسات العليا والتدريسيين للاستفادة والولوج الى المكتبة الافتراضية بعد ان تم اطلاقها لفتح افاق للتواصل مع ناشرين خارجيين.
وبين معاليه حصول الموافقة على انفاق مبالغ التعليم الجامعي الخاص في التوسعة وترميم المباني واجور المحاضرين .
وتضمنت الجلسة تدارس ما قدمه المساعد العلمي من قاعدة بيانات ومواكبة التقنيات الحديثة لتكون تحت اليد , اضافة الى تدارس طلب تقييم المنتسبين في الجامعة وتدارس وترشيح بعض المتقدمين بناءا على طلباتهم.
وفي ختام الجلسة قدم رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور علي صالح حسين شكره لجميع اعضاء المجلس لنجاح العام الدراسي وانسيابية الامتحانات النهائية.
 
 
 
 
خالد عبد المجيد - هيئة التحرير



| سجل اعجابك بهذا الموضوع



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل