اقامت الامانة العامة للمكتبة المركزية في الجامعة العراقية مهرجانها السنوي الثاني وتحت شعار (لنعمل جميعا في استثمار المكتبة للارتقاء بالمجتمع الاكاديمي( وبإشراف الاستاذ الدكتور علي صالح حسن رئيس الجامعة العراقية وبرعاية الامين العام للمكتبة المركزية م. م بشرى خالد محمد حيث تكلل المهرجان بحضور مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية أ .د خميس عواد زيدان وعدد من عمداء الكليات الجامعة ومدراء الاقسام والسادة د. طلال ناظم الزهير رئيس الجمعية العراقية لتكنولوجيا ألمعلومات أ .م .د مؤيد يحيى خضير التدريسي في الجامعة التكنولوجية وعضو لجنة اصدقاء المكتبة المركزية للجامعة ألعراقية د. فائزة اديب البياتي رئيس جمعية اختصاصي المعلومات والمكتبات والتوثيق,  د.بشرى عبد الحسين محيميد, مركز البحوث النفسية في الجامعة العراقية.كما وتضمن المهرجان عددا من الفعاليات الفنية والثقافية والتي ساهمت بها كلية التربية الاساسية /الجامعة المستنصرية وأطفال من روضة البراعم وتم توزيع الدروع والشهادات التقديرية للحاضرين من عمداء ومدراء الاقسام وموظفي الامانة العامة للمكتبة المركزية لما بذلوه من جهود استثنائية في افتتاح شعبة (الاعارة) في المكتبة وبإشراف مباشر من مديرة المكتبة المركزية. كما لا ننسى دعم القنوات الاعلامية التي ساهمت في تغطية فقرات المهرجان ونخص بالذكر قناة العراقية الفضائية بالإضافة الى الكوادر الاعلامية في الجامعة العراقية في تفانيهم بالعمل على تغطية فقرات المهرجان. 



| سجل اعجابك بهذا الموضوع



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل